مظاهر الاحتفال بعيد الاضحي المبارك

كتبت/أشرقت محمد

المسلمون يحتفلون ويفرحون بعيد الاضحي المبارك في نهايه العاشر الأولي من ذي الحجه وتاني يوم عرفة هو عيد الأضحى ويبدأ بصلاة العيد، ثم يجهزون المسلمون الأضحية ليذبحونها من بعد صلاة العيد إلى ما قبل غروب شمس اليوم الرابع، ويتمّ توزيعها على الأقارب، والفقراء والمحتاجين.

يتلوه عليكو قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام، حيث اقتداءً بسيدنا إبراهيم لمّا أمره الله سبحانه وتعالى بذبح ابنه اسماعيل، ثم افتداه الله سبحانه وتعالى بكبش عظيم أنزله من السماء، لذلك توزيع هذه اللحوم على الفقراء والمساكين في هذا اليوم المبارك.

كما أنها تسود الشوارع حالة من الفرحة والسرور بمرور أول أيام العيد الاضحى وقد بدأ يسير في الشوارع حالة من الزحام بعد تبادل التهاني والثياب الجديدة وذبح الاضحية وتعتبر فرصة للاحتفال.

حيث يستقبلون المسلمون أيام عيد الأضحى بالفرح والهنا من تلك الاحتفال:

1/ التكبير: حكمه سنة مؤكدة؛ حيث إنّ المسلمين يكبرون من صباح يوم عرفة، وحتى عصر آخر يوم من أيام التشريق.

2/ صلاة العيد: يصلي المسلمون يوم العيد ركعتي صلاة العيد، أما حكمها فهي فرض كفاية، وبعض العلماء أشار إلى أنها سنة مؤكدة، وهي عبارة عن ركعتين، يكبر المصلون في الركعة الأولى سبع تكبيرات غير تكبيرة الإحرام، وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات غير تكبيرة القيام، ويجوز أن تُصلّى جماعة أو بشكل فردي.

3/ ذبح الأضاحي: يذبح المسلمون بعد صلاة عيد الأضحى الأضاحي، ومن الأمثلة على الأضاحي التي يذبحها المسلمون: الأغنام، والأبقار، حيث يوزعونها على الفقراء والمساكين.

4/ التهنئة بالعيد: وذلك من خلال المصافحة والتقبيل، فيسلّم المصلون على بعضهم البعض، ومن السنة أن يقول المسلم لأخيه المسلم: (تقبل الله طاعتنا وطاعتكم).

5/ تقديم العيدية: وهي عبارة عن هدية تُقدَّم للصغار والنساء والأخوات.

6/ صلة الأرحام: من المستحب أن يزور المسلم أقاربه في العيد ليطمئن عليهم ويسلم عليهم.

‏7/ السياحة والخروج مع العائلة: يستغل بعض المسلمين الإجازة في عيد الأضحى بالخروج مع أصدقائهم وعائلاتهم للتنزه، بينما يفضل بعضهم السفر إلى بلدان مجاورة لقضاء الإجازة.

8/ إقامة الولائم يوم العيد: حيث يدعو بعض المسلمين أقاربهم وأصدقاءهم على وليمة من لحم الأضحية.

9/ ارتداء الملابس الجديدة والتطيب: يسن للمسلم يوم العيد أن يغتسل، ويلبس أجمل ملابسه، ويضع الطيب.

10/ تقديم الحلوى في العيد: يقدم المسلمون في عيد الأضحى الحلوى والقهوة العربية، ومن أنواع الحلوى التي يقدمونها: الكعك المصنوع بالتمر، والشوكولاتة والسكاكر

وأيضا ترصد دماء الأضاحي تروي اراضي الجيزة،ومن حكم العادات والتقاليد عن المسلمون يغرسون أيديهم أو أصابعهم في دم الأضحية بعد ذبحها وتلطيخ الأبواب أو الجدران حتي أن يلتفون الصغار حول من يضحي فرحون بهذا المناسبه.

وتعتبر عادة ترك أثر الدم عبر طبع الكف على الحوائط أو السيارات أو أبواب المنازل سلوك يفعله نسبة كبيرة من المصريين دون إدراك لدلالتها ولها فؤاد منها “تطرد الحسد ،تذهب العقم ،وتفتح أبواب الرزق، وتشفي من الأمراض الجلدية بحكم بركتها، غير أن هذه الأقوال لم تثبت علميا “.

كما أنها لها أضرار علي الإنسان يسبب إنتقال بعض الفيروسات لجسم الإنسان، وأبرزها فيروس “السنط” والمعروف بعين السمكة، ويصاب به الشخص عند ملامسة دم ماشية ملوث، وينتج عنه ظهور حبوب عين سمكة ناعمة الملمس وبلون مقارب للون البشرة وتظهر بصورة واضحة في منطقتي الوجه والرقبة، وتعتبر من أكثر الأمراض خطورة نظرًا لسرعة انتشارها.

وأيضا من ضمن الفيروسات التي تصيب الإنسان عند ملامسة الدم فيروس “الفارسيلا”، ويظهر على هيئة حبوب حمراء تنتشر في أجزاء الجسم وتثير الشعور بالحكة، ويتسبب في الإصابة بالإسهال والقيء، كما يسبب التعرض للحساسية الشديدة والتي تظهر في صورة بقع على الجلد.

 

المزيد

Facebook Comments