الرئيس السيسى يشهد افتتاح عدد من المشروعات القومية الجديدة وقصر البارون

كتبت / اسراء مدحت

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم، قصر البارون التاريخى، بحى مصر الجديدة بالقاهرة، وذلك بعد فترة ترميم دامت عامين، سخرت خلاله الدولة المصرية كافة الإمكانات من أجل الخروج بالشكل اللائق، بعد سنوات طوال من الإهمال الذى استشرى بالقصر.

* قصر البارون إمبان (بالفرنسية: Le Palais Hindou)‏ :

هو قصر تاريخي مستوحى من العمارة الهندية شيده المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان (20 سبتمبر 1852 – 22 يوليو 1929)، والذي جاء إلى مصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد وقت قليل من افتتاح قناة السويس.

ويقع القصر في قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة، تحديداً في شارع العروبة في شارع صلاح سالم على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مطار القاهرة الدولي ويشرف القصر أيضاً على شارع ابن بطوطة وابن جبير وحسن صادق.

و كان إدوارد إمبان يحمل لقب بارون وقد منحه له ملك فرنسا تقديرا لمجهوداته في إنشاء مترو باريس.

وصل البارون “إمبان” إلى القاهرة، ولم تمضِ أيام حتى عشق الرجل مصر لدرجة الجنون واتخذ قراراً مصيريا بالبقاء في مصر حتى وفاته. وكتب في وصيته أن يدفن في تراب مصر حتى ولو وافته المنية خارجها.

وكان طبيعياً على من اتخذ مثل هذا القرار أن يبحث له عن مقر إقامة دائم في المكان الذي أحبه. وكان أغرب ما في الأمر هو اختيار البارون “إمبان” لمكان في الصحراء، بالقرب من القاهرة.

*وصف المكان قصر البارون :

يقع القصر على مساحة 12.5 ألف متر الذي استلهمه من معبد أنكور وات في كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية، فشرفات القصر الخارجية محمولة على تماثيل الفيلة الهندية، والعاج ينتشر في الداخل والخارج، والنوافذ ترتفع وتنخفض مع تماثيل هندية وبوذية، أما داخل القصر فكان عبارة عن متحف يضم تحف وتماثيل من الذهب والبلاتين، كما ويوجد داخل القصر ساعة أثرية قديمة يقال أنها لا مثيل لها إلا في قصر باكنجهام الملكي بلندن توضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين مع توضيح تغييرات أوجه القمر ودرجات الحرارة.

القصر من الداخل حجمه صغير، فهو لايزيد علي طابقين ويحتوي على 7 حجرات فقط.

الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث حجرات 2 منهما للضيافة والثالثة استعملها البارون إمبان كصالة للعب البلياردو، أما الطابق العلوي فيتكون من 4 حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها.

وأرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما البدروم (السرداب) فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخدم.

1- الطابق الأول :

ويتكون الدور الأرضي من صالات ضخمة تحتوي على عدد كبير من الأبواب والشرفات.

وفي قاعة المائدة توزعت رسوم مأخوذة من مايكل آنجلو ودا فينشي ورامبرانت وحمل كل ركن من أركان الأربعة عموداً يحمل تمثالاً رفيع الصنع من التماثيل الهندية الثمينة.

أما البدروم (السرداب)، فيضم مجالس واسعة وأماكن إقامة الخدم، وأفراناً ضخمة، ومغاسل رخامية وتتصل غرفة بحجرة الطعام عن طريق مصعد غاية في الفخامة مصنوع من خشب الجوز·

على جدران قاعة المائدة رسوم مأخوذة من مايكل أنجلو، وليوناردو دا فينشي، ورامبرانت وأرضيات الحجرات من الباركيه، وكل غرفة لها حمامها الخاص تكسو جدرانه بلاطات مصنوعة من الفسيفساء ذات الألوان الزرقاء البرتقالية والحمراء في تشكيلات لونية بديعة.

وبسلم رخامي مزين بدرابزين يضم تماثيل هندية صغيرة دقيقة الصنع والصنعة نصعد إلى الطابق الثاني الذي يتألف من صالة كبيرة و4 غرف نوم لكل منها حمامها الخاص الذي تكسوه بلاطات من الفسيفساء.

2-الطابق الثاني :

أما الطابق الثاني من القصر، فيحتوي على عدة غرف واسعة تطل على شوارع القصر الأربعة حيث يشرف القصر على شارع العروبة وابن بطوطة وابن جبير وحسن صادق.

وفي هذه الغرف شرفات غطيت أرضها بالفسيفساء الملونة، كما توجد بكل شرفة مقاعد ملتوية لو جلس أحد على أي منها، أحاطت به التماثيل من كل جانب.

3- سطح القصر :

أما سطح القصر الأسطوري، فقد كان أشبه بمنتزه تستخدم في بعض الحفلات التي يقيمها البارون، وجدران السطح عليها رسوم نباتية وحيوانية وكائنات خرافية، ويصعد إليه بواسطة سلم مصنوع من خشب الورد الفاخر، فقد كان أشبه بكافيتريا كانت تضم موائد كبيرة وكانت جدران السطح مزينة برسوم نباتية وحيوانية.

4- التماثيل :

معظم التماثيل الموجودة بالقصر جلبها البارون إمبان من الهند ، كما يوجد عدد من التماثيل الأوربية الطراز، المصنوعة من الرخام الأبيض، وهي ذات ملامح رومانية تشبه فرسان العصرين اليوناني والروماني.

وقد كشفت أبحاث أحد المتخصصين في مجال الفنون التشكيلية عن أصول هذه التماثيل وأهميتها المتحفية الكبيرة ، كما كشف عن بعض التماثيل التي كانت موجودة قديماً بالقصر والتي لم تعد موجودة حالياً بالإضافة إلى تماثيل الراقصات يؤدين حركات تشبه حركات راقصات الباليه بالإضافة إلى تماثيل الأفيال المنتشرة على مدرجات القصر وفي شرفات أبوابه مرسومة بزخارف الاغريق القديمة دقيقة الصنع وهذا جعل لها منظر في غاية الجمال.

 


* القصر بعد وفاة البارون :

ولقد توفي البارون إمبان في 22 يوليو 1929 ومنذ هذا التاريخ تعرض القصر لخطر الإهمال لسنوات طويلة، وتحولت حدائقه التي كانت غناء يوماً ما إلى خراب، وأصبح القصر مهجوراً. تعرض القصر بعد ذلك لخطر الإهمال سنوات طويلة، والذي تحولت فيها حدائقه إلى خرائب وتشتت جهود ورثته ومن حاول شراء القصر واستثماره، إلى أن اتخذت الحكومة المصرية قراراً بضمه إلى قطاع السياحة وهيئة الآثار المصرية اللتين باشرتا عملية الإعمار والترميم فيه على أمل تحويله إلى متحف أو أحد قصور الرئاسة المصرية.

لم يفتح القصر إلا مرات معدودة المرة الأولى عندما وضعت الحراسة على أموال البلجيكيين في مصر عام 1961، ودخلت لجان الحراسة لجرد محتوياته، والمرة الثانية عندما دخله حسين فهمي والمطربة شادية لتصوير فيلم الهارب، والمرة الثالثة عند تصوير أغنية للمطرب محمد الحلو بطريقة الفيديو كليب أما الرابعة فقد تمت بطريقة غير شرعية إذ أن بسبب إغلاقه المستمر نسج الناس حوله الكثير من القصص الخيالية ومنها أنه صار مأوى للشياطين، حيث استهدفه شباب لإقامة حفلا صاخبة انتهت بقضية جنائية شغلت الرأي العام المصري في عام 1997.

أما افتتاحه للمرة الخامسة عندما دخل القصر أحمد حلمي ومنه شلبي في فيلم آسف على الإزعاج.

كذلك دخله محمد سعد لـ تصوير بعض مشاهد فيلمه حياتي مبهدلة و تستطيع مشاهدة بعض المشاهد في الفلم الجديد وايضا عند تصوير فيديو كليب “أول مرة” لدنيا سمير غانم ومحمد حماقي من مسلسل لهفة.

* قصر البارون وجماعة عبدة الشيطان :

ودفعت تلك الأجواء الغامضة التي أحاطت بالقصر المهجور جماعات من الشبان المصريين في منتصف عام 1997 في حادثة شهيرة إلى التسلل إلى القصر ليلاً، وإقامة حفلات صاخبة، إذ كانوا يرقصون ويغنون على أنغام موسيقى البلاك ميتال الصاخبة حيث ألقت الشرطة المصرية القبض عليهم لتكون أول قضية من نوعها، وهي ما عرفت بقضية “عبدة الشيطان” وهذا هو سبب الأساطير التي ترددت من قبل الجيران حول مشاهدتهم أضواء ساطعة، وصخباً وضجيجاً ورقصاً كل ليلة داخل القصر وموسيقى تنبعث منه.

ونجحت وزارة السياحة والآثار في تحويل قصر البارون إمبان خلال ثلاث سنوات، من القصر الأكثر غموضًا في مصر، إلى معرض أثري يحكي تاريخ حي مصر الجديدة وهليوبوليس عبر العصور باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية، بالتعاون مع السفارة البلجيكية بالقاهرة وجمعيات المجتمع المدنى بمصر.

صرح مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار، إن قصر البارون إمبان بمصر الجديدة سيبدأ في استقبال الجمهور بدءًا من غدٍا الثلاثاء.

وأضاف عثمان، إلى أن القصر سيستقبل الجمهور لمدة أسبوعين بدءًا من الساعة التاسعة صباحًا وحتى السادسة مساءً بمناسبة الافتتاح.

قال رئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار أن مواعيد زيارة قصر البارون تبدأ من الساعة ٩ صباحًا حتى ٤ عصرًا، ويبلغ سعر تذكرة زيارة القصر الخارجية ١٠٠ جنيه للزائر الأجنبي، و٥٠ جنيهًا للطالب الأجنبي، و٢٠ جنيهًا للزائر المصري، و١٠ جنيهات للطالب المصري، وتشمل (زيارة القصر والحدائق الخارجية، وعربة الترام)، ما عدا منطقة البانوراما (السطح)؛ حيث تم تحديد تذكرة منفصلة لزيارة السطح فقط تبلغ ٥٠ جنيهًا للزائر الأجنبي و٢٠ جنيهًا للزائر المصري.

 

للمزيد

Facebook Comments